مرض الحدود

28 فبراير 2014
بواسطة في الأغنام والماعز مع (0) من التعليقات و 1٬315 مشاهدة

Pestivirose ovine أو Maladie de la frontière أو border disease

مرض الحدود

مقدمة

مرض الحدود هو مرض معد يصيب الأغنام والماعز والأبقار وحتى المجترات المتوحشة, وصفت أول حالة مرضية بفرنسا سنة 1984, وهو مرض معروف منذ القدم ولكن بمصطلحات مختلفة, كان الحديث يدور عن الحمل الفظ Bourrus , أو الحمل المصاب بالرجفة Trembleur, ثم الحديث عن طاعون الغنم Peste ovine, الحديث عن الخسائر الاقتصادية المترتبة عن هذا المرض تتحكم فيها درجة إصابة القطيع باضطرابات التكاثر, ونقصد هنا نقص الخصوبة, موت الأجنة, الإجهاض, والتشوهات التي تصب الحملان, أيضا الى موت الحملان داخل الرحم Morti-natalité , النقص الفادح في جودة الصوف, تأخر النمو الملاحظ عند الحملان التي نجت من المرض.

مسبب المرض

فيروس من نوع Pestivirus من عائلة Flaviviridae

الأعراض

• عند الحملان السليمة والبالغة

عموما عند بداية الإصابة الأعراض لا تظهر, فقط الفيروسات الخطيرة التي تظهر أعراض النزيف وتتطور حالات متقدمة من شأنها أن ترفع مستوى الوفيات الى 30% عند خراف التسمين و 10 % عند النعاج.

• النعجة الحامل

حالات الإجهاض تظهر في أي مرحلة من مراحل الحمل, الأجنة صغيرة ومتليفة, والنعاج لا تظهر عليها الإصابة, مما يصعب ملاحظة الإجهاض.

الحملان المصابة في الرحم

– بعد الولادة تظهر تشوهات في الهيكل العظمي, انتفاخ على مستوى الجبهة وقد يصاحبه عمى, تشوهات على مستوى الوجه, تمدد غير طبيعي للأطراف, ظهور متأخر للقواطع.

– أعراض عصبية : رجفة, صعوبة في المشي, شلل.

– تشوهات على مستوى الجلد والصوف.

– نقص في الحيوية, وتأخر في النمو.

أغلب الحملان يموتون في الأسبوع الأول, وتظهر على بعض التي تموت في وقت متأخر حالات الإسهال والتي قد يصاحبها نزيف, أما بالنسبة للحملان التي تعيش فان الحالات العصبية تختفي بعد 20 أسبوعا.

انتقال المرض

العدوى تتم طبيعيا عن طريق الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي, كما تتم عن طريق وسائل أخرى, منها استخدام الإبر الملوثة بالفيروس, الوشمTatouage , عمليات الخصي Castration, الإرضاع Biberonnage.

كما يمكن للإفرازات أن تكون مصدرا للعدوى, كإفرازات الأنف, البول, الحليب, إفرازات الرحم, النطاف, والإفرازات البرازية matières fécales.

بالنسبة للماعز لا ينقل العدوى وسط قطيع الماعز ولكن العدوى تمسه من الحيوانات الأخرى المصابة بالمرض.

العوامل المساعدة

من العوامل المساعدة على انتشار المرض

– انخفاض درجة الحرارة

– سلالة الأغنام ذات الصورة الرقيقة والمجعدة fine et bouclée

– مناطق التربية الكثيفة élevage intensif تحمل أعلى نسبة من لحاملي المصل الايجابي séropositivité.

– المرض يصيب في أغلب الأحيان الإناث الحوامل البكر, والنعاج المصابة تعطي جيل واحد فقط من الحملان المصابة.

تشخيص المرض

يتم عن طريق فحص المصل في المخبر للبحث عن الفيروس المسبب للمرض. كما يمكن إجراء اختبار إشعاع مناعي immunofluorescence مباشر وغير مباشر على الطحال, الغدة الدرقية, الكليتين, الغدة الزعترية thymus, الدماغ, العقد اللمفاوية,

الوقاية

– التخلص من الرؤوس المصابة

– تلقيح النعاج في الشهر الأول من الحمل

– يمكن أن نلاحظ حالات فشل اللقاح إذا أصب القطيع بنوع فيروسي لا يحويه اللقاح.

 مراجع

صورة الموضوع مأخوذة من الصفحة التالية

الاوسمة: ,
يحيى أوهيبة

كتب بواسطة :

>

مواضيع مشابهة

  • لاتوجد مواضيع مشابهة

أضف تعليق

Please don't print this Website

Unnecessary printing not only means unnecessary cost of paper and inks, but also avoidable environmental impact on producing and shipping these supplies. Reducing printing can make a small but a significant impact.

Instead use the PDF download option, provided on the page you tried to print.

Powered by "Unprintable Blog" for Wordpress - www.greencp.de