دفاتر التدوين

نكتب عندما نجوع واذا كتبنا لا نشبع

مقالات

4 سنوات في عالم المدونات(2)

من ظلمات المدونات المجانية الى نور المدونات الحرة

ولكي تظهر مدونتي لائقة كان لزاما علي أن أغير لون النصوص حتى يتلاءم مع القالب الجديد, لحسن الحظ كانت مدونة واحدة, تعبت في التغيير لكني أنهيت العمل وبدأت من جديد, ولم نفوت الفرصة لإبداء ملاحظاتنا لأسرة مدونات مكتوب, وأكملنا الطريق آملين أن لا يتكرر أمر كهذا دون استشارة المدونين, لتأتي المفاجأة بعد أن انتهيت من انجاز مدوناتي, والحقيقة أن الإدارة أعلمتنا بأنها ستقوم بتغيير برنامج المدونات الى برنامج ووردبرس وقالت بأنه الأفضل لتسيير المدونات واستبشرنا خيرا ما دام العمل الجديد سيسهل على المدون العمل, ولكن عند إطلاق الخدمة ظهرت عيوب كثيرة في مدوناتنا جعلتها تظهر مشوهة حتى أن كثيرا من المواضيع كانت لا تظهر ولإصلاح ما أفسد كان يجب علينا أن نبقى لساعات طويلة ونحن نعمل أمام جهاز الحاسوب لإعادة الأمور الى ما كانت عليه, وهو ما رفضت فعله وتوقفت عن التدوين قرابة السنة لم أكتب فيها حرفا واحدا, ولم أكن المغادر الوحيد حيث توقف عن التدوين مدونون كثيرون, وأغلب مدوني مكتوب أبدوا تذمرهم من الخدمة الجديدة. هذه هي المدونات المجانية كنا نكتب في مساحة ليست ملكا لنا ويحق لمالكها أن يعدل فيها كيف يشاء, ونعطي الحق كاملا لمن يقول أنه كان يتوجب عليه الأخذ برأي المدونين والحفاظ على أعمالهم لكن يبدو أن هناك مصلحة في مكاتب المسيرين تفوق مصلحة المدونين.

في عالم مكتوب ذكريات أخرى حيث شهدت تأسيس اتحاد المدونين العرب وترشحت الى مكتبه التنفيذي في عامه الثاني لكني لم أواصل العمل ففي المدة القصيرة التي نشطت فيها لمست أن العمل ليس جماعيا وكان لي طموح كبير في تطوير الاتحاد وكنت أرغب في ترأس لجنة مشاريع الاتحاد المستقبلية لكن للأسف لم أتحصل على الفرصة حيث كانت لي قناعة بضرورة تأسيس عمل قاعدي على مستوى كل دولة ومن ثم التأسيس لاتحاد قوي, فقدمت استقالتي للسيد الرئيس آنذاك السيد شادي كسكين واعتذرت لأتفرغ لتأسيس النادي الجزائري للتدوين لقناعتي بأنه العمل القاعدي الذي يجب أن نبدأ به, واستقالتي لا تعني أن العمل داخل اتحاد المدونين العرب كان ناقصا لا أبدا بل كان فيه خيرة المدونين في مكتوب وكان النشاط فيه متواصلا غير أن وسائل العمل غطت عن نوعية العمل المقدم فاستخدام المدونات المجانية كواجهة وكموقع رسمي للاتحاد جعلت العمل مكررا ومتعبا وبدائيا ولست اعلم سر اختفاء موقع مستقل أنجزه الاتحاد بعد مدة قليلة من العمل, وهو نفس العائق الذي واجهنا في النادي عندما استخدمنا مدونات مكتوب كواجهة رسمية حيث كنا نقوم باستقبال استمارات الانخراط في بريد النادي ثم نقوم بنشرها في المدونة كما قمنا بانجاز منبر للنادي كمدونة مشتركة في مكتوب أيضا وكنت أقوم بتحديث قائمة المنخرطين والمنتمين من وقت لآخر وهو عمل متعب وممل وبدائي, كما أنجزنا مجموعات في قوقل للجان والمكتب التأسيسي كنا نتبادل من خلالهم الأفكار التي أوصلتنا الى ضرورة انجاز مواقع مستقلة, بعد أن واجهتنا صعوبات كثيرة في تسيير أمور النادي التي كانت تتطلب الكثير من الوقت والجهد, والمقام لا يكفي لسرد تفاصيل الأحداث وربما يكون لي حديث عن النادي في موضوع مستقل, وما يهم هنا الكلام عن محدودية المدونات المجانية في العملية التدوينية وعلى كل من يريد أن ينشر في العالم الالكتروني أشخاصا معنويين أو طبيعيين فعليه أن يبحث في العالم الفسيح والحر عن مساحة باسمه يكتب فيها ما يشاء ويعدلها كيف يشاء ويثري فيها مواقعه كيف يشاء دون أن يتدخل في خياراته أحد. ولنا كلام بالتفصيل أيضا حول الفرق بين المدونات المجانية والحرة في موضوع مستقل.

دخلت عالم المدونات الحرة أو المدفوعة كما يحلو للبعض تسميتها في الثامن والعشرين من شهر نوفمبر 2010, كان يوما مميزا لأني أخيرا تخلصت من التبعية والسجن الذي سكنته طويلا في عالم المدونات المجانية, الى أني وجدت صعوبات كبيرة في نقل مواضيع مدوناتي الى المساحة الجديدة, صحيح أن العمل كان شاقا ومتعبا وكان علي أن أعمل باستمرار من أجل تحضير مدوناتي الجديدة, الى أني استمتعت فعلا بالعمل, كما استمتعت بحذف مدوناتي كلها من مكتوب ومعها مدونات النادي, حتى أني لن أبالغ إن قلت أنه شبيه بخروج أحدهم من ظلمة الكهوف الى نور أجمل يوم من أيام الربيع.

وهي لفرصة لأدعو كل أسير بين جدران التدوين المجاني الى التفكير والعمل معا للتخلص من الظلمة, وسأعمل جاهدا من خلال مدونتي هذه الى تشجيع الجميع لحجز مساحة في العالم الحر, فلا يصح أن نتشدق بحرية التدوين والمدونات من داخل غرف المدونات المجانية المظلمة.

شارك
المقالة السابقة
4 سنوات في عالم المدونات(1)
المقالة التالية
حديث عن التدوين, النجاح, والعمل
  1. السلام عليكم
    اهلا بك اخي الكريم وسرني التعرف الى مدونتك.
    بخصوص المدونات المجانية فاظن ان كل مدون مبتدئ يبدا مع هذه المدونات شخصيا لم اجرب مكتوب ولكن علمت مع بلوجر واخطط ان شاء الله ان انتقل الى وردبرس على مساحة مدفوعة

  2. يحيى أوهيبة

    admin

    السلام عليكم
    هذا هو القرار الصائب أن تكون لك مدونة باسمك
    بالتوفيق

اترك تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: